مكونات غذائية

هل زيت دوار الشمس مضر !؟

تقرير غذائي عن زيت دوار الشمس

زيت دوار الشمس أو زيت عباد الشمس أحد الزيوت الطبيعية التي يستخدمها الطهاة في الطبخ كبديل عن المسلى أو الزيوت الصناعية أو الزيوت المهدرجة, وهو ما يوفر خيار صحي وأفضل للجميع.

و زيت عباد الشمس عبارة عن زيت خفيف غير مزعج يتميز بدرجة تحمل عالية للحرارة ونكهة قليلة جدًا. غالبًا ما يستخدم في القلي والسلي لأنه لا ينقل نكهته إلى الأطعمة، وهو زيت ذو لون أصفر فاتح، مع قدرة عالية على تحمل الحرارة.

يمكن استخراج زيت دوار الشمس بسهولة من بذور نبات دوار الشمس، ويمكن أن يحل محل بعض زيوت الطهي الأقل صحة المتاحة في السوق. كما يستخدم زيت دوار الشمس في بعض التطبيقات التجميلية، والمنتجون الرئيسيون لزيت دوار الشمس هم روسيا وأوكرانيا والأرجنتين.

المكونات الغذائية لزيت دوار الشمس

 تحتوي أوقية واحدة من زيت دوار الشمس (الأوقية تساوي 28.5 جرام) على ما يلي:

  • 120 سعر حراري.
  • 13.6 جرام دهون.
  • 1.2 جرام من الدهون المشبعة.
  • 7.8 جرام من الدهون غير المشبعة الأحادية.
  • 3.9 جرام من الدهون غير المشبعة الثلاثية.
  • 0.0 جرام من السكريات.
  • 0.0 جرام من الألياف.
  • 0.0 جرام من الصوديوم.
  • 0.0 جرام من الماء.
  • 0.0 جرام من الكوليسترول.
  • 0.0 جرام من الكربوهيدرات.
  • 0.0 جرام من البروتين.

أنواع زيت دوار الشمس

يتم استخلاص زيت دوار الشمس من بذور نبات دوار الشمس

وقد ينتج مصنع واحد ما يقرب من 1000 بذرة، في حين أن معظم الناس معتادون على تناول بذور عباد الشمس، إلا أن الكثير منهم لا يدركون أن نقع البذور وتجفيفها قبل تناولها يجعله أفضل للهضم وإفادة صحية.

وهناك العديد من الأنواع من زيت دوار الشمس، حيث تختلف باختلاف الأحماض الدهنية؛ نظرًا لأن النباتات سهلة التكاثر، فإن هذا يسمح أيضًا بتغيير المظهر الجانبي للأحماض الدهنية للبذور عبر التهجين.

وتؤثر عملية التكاثر الانتقائي هذه على المنتجات النهائية المصنوعة منها، وخاصةً الزيت المضغوط أو المستخرج كيميائياً من بذور عباد الشمس.

لدى المستهلكين الآن عدد من زيوت دوار الشمس للاختيار من بينها:

  • زيت دوار الشمس قليل الدهون – حوالي 30٪ من حمض الأوليك (غير المشبع) ، وحوالي 60٪ من اللينوليك (أوميغا 6 PUFA)
  • زيت دوار الشمس متوسط الدهون – ما لا يقل عن 69 ٪ حمض الأوليك (أحادي غير مشبع) ، 26 ٪ مشمع (أوميغا 6 PUFA)
  • زيت دوار الشمس عالي الدهون – 82٪ على الأقل من حمض الأوليك (غير المشبع) ، 9٪ من اللينوليك (أوميغا 6 PUFA)
  • زيت دوار الشمس ذو نسبة عالية من الدهون – حوالي 72 ٪ أولي (غير مشبع) ، و 18 ٪ دهني (مشبع). هذا الزيت مستقر للغاية ، ولا يحتاج إلى أي هدرجة ، مما يخلق الدهون غير المشبعة.

يُعد الزيت المتوسط حاليًا زيت عباد الشمس القياسي في العالم، وتستهلكه المطاعم، ومصانع إنتاج الأطعمة المصنعة والمغلفة.

وتكمن مشكلة زيت دوار الشمس عند تسخينه أكثر من مرة، حيث أثبتت الدراسات وجود تغييرات كيميائية خطيرة أحدثتها دورات الطهي المتكررة على الزيوت، ويحظر الآن إعادة استخدام هذه الزيوت بعد أن تصل إلى مستويات معينة من هذه المركبات الخطرة.

استخدامات زيت دوار الشمس
استخدامات زيت دوار الشمس، كريم، معالجة، البشرة، تنقية الجسم

استخدامات زيت دوار الشمس

في السنوات الأخيرة، أصبح زيت دوار الشمس شائع الاستخدام، خاصة في الوجبات الخفيفة والرقائق

كما أنها تحظى بشعبية كزيت للطبخ، وهو ما يأتي كنتيجة لتزايد وعي المستهلك بمخاطر الزيوت المتعددة غير المشبعة مثل:

فول الصويا والذرة والكانولا والتي عادة ما تكون أيضًا من أصل معدّل وراثيًا.

كما يتم استخدام زيت دوار الشمس لتغذية الحيوانات، والطيور والنحل والحيوانات البرية، وهي بديل لكثير من المكونات المُصنعة أو المُعدلة وراثيًا.

يمكن أن يتم استخدام زيت دوار الشمس بالعديد من الاستخدامات، بما في ذلك؛ الطبخ والقلي، ومستحضرات التجميل، وكدواء للقلب لأنه منخفض الكوليسترول، ويستخدم زيت دوار الشمس لعلاج الإمساك وخفض الكولسترول.

بعض الناس يستخدمون زيت دوار الشمس مباشرة على الجلد للشفاء من الجروح والإصابات الجلدية والصدفية والتهاب المفاصل، وكزيت التدليك.

الاحتياطات الخاصة عند استخدام زيت دوار الشمس

  • الحمل والرضاعة الطبيعية: لا يوجد ما يكفي من المعلومات الموثوقة حول سلامة تناول زيت دوار الشمس إذا كنت حاملاً أو مرضعة، فيجب أن تكوني في الجانب الآمن وتتوقفي عن استخدامه.
  • الحساسية للأعشاب الضارة والنباتات ذات الصلة: قد يتسبب زيت دوار الشمس في حدوث حساسية لدى الأشخاص الذين لديهم حساسية تجاه عائلة نبات Asteraceae / Compositae.
  • مرض السكري: يبدو أن اتباع نظام غذائي غني بزيت دوار الشمس يزيد من مستويات الأنسولين في الدم.

الفوائد الصحية لزيت دوار الشمس

يمكن أن يؤدي اختيار مصادر صحية للدهون بشكل عام إلى تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب، وهو ما يتميز به زيت دوار الشمس، حيث أن معظم الدهون في زيت دوار الشمس غير مُشبعة.

وهذا الزيت غذاء غني بالمواد المغذية، وفقًا لإرشادات النظام الغذائي لعام 2010 الصادرة عن وزارة الصحة بالولايات المتحدة، وفيما يلي عدد من الفوائد الصحية المباشرة لتناول زيت دوار الشمس:

  • يعالج ضغط الدم المرتفع

يعتبر زيت عباد الشمس، باعتدال، اختيارًا جيدًا لأولئك الذين يريدون مراقبة صحة القلب من خلال وجود الكولين، وحمض الفينول، والدهون غير المشبعة الأحادية، والدهون غير المشبعة المتعددة في زيت عباد الشمس تعزز الطاقة ويقلل أيضًا من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

  • يعالج تصلب الشرايين

 حيث تشير الأبحاث إلى أن زيت دوار الشمس يساعد في علاج تصلب الشرايين.

  • يعالج التهاب المفاصل

 حيث تشير الأبحاث المُبكرة إلى أن تناول زيت دوار الشمس لمدة 3 أسابيع يحسن الأعراض لدى الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل.

  • يخفض مستويات الكوليسترول في الدم

حيث تقول دراسة نُشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية إن توازن الأحماض الدهنية الموجودة في زيت دوار الشمس، بما في ذلك كمية كبيرة من حمض اللينوليك (حمض أوميغا 6 الدهني) جيد للغاية، كما أنه لا يحتوي على أي دهون مشبعة، مما يعني أنه يمكن أن يقلل محتوى الكوليسترول الكُلي في الجسم.

وهي عدوى فطرية تبدأ بين أصابع القدم والتطبيق الموضعي لزيت عباد الشمس يساعد في علاجه بشكل أسرع.

  • يحسن الجهاز المناعي

حيث أكد باحثون من إسبانيا ، في دراسة نشرت في مجلة كيمياء الأغذية ، أن زيت عباد الشمس غني بفيتامين E ، الذي يعمل كمضاد للأكسدة في الجسم.

  • العناية بالبشرة

يرتبط زيت عباد الشمس ، الغني بفيتامين E ، بالتحديد بتحسين صحة الجلد وتجديد الخلايا. هذا يعني أن بشرتك تتمتع بحماية أفضل من أضرار أشعة الشمس.

  • يعزز مستويات الطاقة

 حيث يرتبط محتوى الأحماض الدهنية في زيت عباد الشمس بمستويات الطاقة في الجسم، حيث أن الدهون المشبعة يمكن أن تجعلك تشعر بالركود، في حين أن الدهون غير المشبعة، التي يحتوي زيت دوار الشمس على الكثير منها ، يمكن أن تبقيك تشعر بالحيوية.

  • يعالج الإمساك، ويساعد على التئام الجروح.

علاوة على ذلك، يوفر زيت دوار الشمس فوائد صحية كجزء من نظام غذائي متوازن بشكل عام، وذلك من خلال مكوناته، حيث يحتوي على:ـ

حمض اللينوليك

تحتوي كل ملعقة واحدة من زيت دوار الشمس على 8.9 جرام من حمض اللينوليك، وهو عبارة عن حمض أوميجا 6 ، وأحماض دهنية غير مُشبعة متعددة الأجزاء وهو جزء أساسي من نظام غذائي صحي، وفقًا لمعهد Linus Pauling Institute. تحتاج من 11 إلى 14 جرامًا على الأقل يوميًا، وتقترح جامعة ميشيجان الأمريكية خفض استهلاكك من زيوت الذرة وبذور القطن وفول الصويا والزعفران ودوار الشمس من أجل تحسين الصحة.

السعرات الحرارية والدهون في زيت دوار الشمس

يوفر زيت دوار الشمس 124 سعرة حرارية و 14 جرامًا من الدهون، وهي كمية معتدلة تساعد في الحفاظ على وزن صحي مع الحصول على المواد الغذائية التي تحتاجها، وفقًا للمبادئ التوجيهية الغذائية لعام 2010 من وزارة الصحة الأمريكية.

فيتامين هـ

يوفر زيت دوار الشمس 5.6 ملليغرام من ألفا توكوفيرول، وهو شكل من أشكال فيتامين (هـ) يعمل كمضاد للأكسدة في جسمك، ويحتوي زيت دوار الشمس على فيتامين E أكثر من المصادر الأخرى، مثل معظم المكسرات والفول السوداني والزيتون وفول الصويا وزيت الذرة وزيت الكانولا، واستهلاك كمية كبيرة من فيتامين (هـ) قد يقوي جهاز المناعة لديك ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

أضرار زيت دوار الشمس
أضرار زيت دوار الشمس، بيض مقلي، قلي عميق

أضرار زيت دوار الشمس

يربط البعض بين زيت دوار الشمس، ووجود مستويات عالية من الدهون غير المشبعة الاحادية وغير المشبعة، وفي الواقع فإن زيت دوار الشمس به درجات مختلفة، ولكل منها مستوى مختلف من الزيت غير المشبع مقابل الزيت الأحادي غير المشبع.

وتتخلص المخاطر المؤكدة من زيت دوار الشمس من استخدامه ككريم موضعي على الجلد لمن يعانون من الحساسية للرجويد، أو للزهور مثل الإقحوانات، أو لديهم ردود فعل تحسسية من النباتات قد تشمل الغثيان والحكة وصعوبة في التنفس.

كما يجب على مرضى السكر مشاهدة مدخول زيت عباد الشمس، حيث يمكن أن يزيد الزيت من الأنسولين والسكر في الدم وكذلك الدهون في الدم بعد الأكل، وهو ما يمكن بدوره أن يؤدي إلى تصلب الشرايين في مرضى السكري من النوع 2.

الجرعة المناسبة من زيت دوار الشمس

تعتمد الجرعة المناسبة من زيت دوار الشمس على عدة عوامل مثل عمر المستخدم وصحته والعديد من الحالات الأخرى. في هذا الوقت لا توجد معلومات علمية كافية لتحديد مجموعة مناسبة من جرعات زيت عباد الشمس.

لكن يجب أن تضع في اعتبارك أن المنتجات الطبيعية ليست آمنة دائمًا وأن الجرعات يمكن أن تكون مهمة. تأكد من اتباع الإرشادات ذات الصلة على ملصقات المنتج واستشر الصيدلي أو الطبيب أو غيره من متخصصي الرعاية الصحية قبل الاستخدام.

وإذا تم تناول زيت عباد الشمس بشكل مفرط ، دون نية زيادة تناول أوميغا 3 ، فقد يؤدي ذلك إلى خلل في الأحماض الدهنية في الجسم، وهو أمر خطير، حيث أظهرت دراسة أجريت عام 2018 أيضًا آثارها الضارة على الكبد.

كلمة أخيرة

لا تفرق ملصقات الأطعمة المُصنعة بين أنواع زيت دوار الشمس، بمعنى آخر، لن تعرف كيف تمت معالجته واستخراجه وهدرجة معالجته وما شابه. وبالتالي، من الأفضل تجنب الأطعمة المصنعة حتى لو كانت عضوية، وتحتوي على زيت دوار الشمس.

تشير المعلومات إلى أن تكرير زيت دوار الشمس من خلال استخراج المذيبات وإزالة الصمغ والتبييض يمكن أن يجعله أكثر ثباتًا ومناسبًا للطهي ذي درجة الحرارة العالية ولكن، سوف يزيل أيضًا بعض العناصر الغذائية الهامة للزيت، مثل الأحماض الدهنية، الفسفور، البوليفينول، والفيتوستيرول.

أطعمة تحتوي على زيت دوار الشمس
أطعمة تحتوي على زيت دوار الشمس

أطعمة تحتوي على زيت دوار الشمس

قودي تونة خفيفة في زيت دوار الشمس 185 جم
تونة خفيفة
للمزيد
قودي تونة خفيفة في زيت دوار الشمس 185 جم
بطاطس تويستر لامب وستون 2.5 كجم
تويستر
للمزيد
بطاطس تويستر لامب وستون 2.5 كجم
حلقات البصل ماكين 400 جم
مقرمشة
للمزيد
حلقات البصل ماكين 400 جم
شيتوس كرنشي حار نار 50جم
منتفخات الذرة المقرمشة
للمزيد
السعرات الحرارية في شيتوس كرنشي حار نار 50جم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock