مكونات غذائية

هل حليب البقر يسمن !!

تقرير غذائي عن حليب الأبقار

 

حليب البقر، أحد العناصر الغذائية الأساسية التي يعتمد عليها الجميع، كبارًا وصغارًا من أجل الحصول على العديد من الفوائد الغذائية، والعناصر والفيتامينات التي توفر الكالسيوم التي يحتاجها الإنسان بشكل دائم.

يأتي حليب البقر في العديد من الأشكال والأنواع، بداية من حليب البقر خالي الدسم، إلى حليب البقر كامل الدسم، إلى حليب البقر الخالي من الأغذية العضوية واللاكتوز، ويمكن استبداله بحليب الصويا، حليب الجوز، اللوز، جوز الهند، الكاجو، وحليب الأرز، أو غيرها.

ما هو حليب البقر ؟

لطالما ارتبط حليب البقر بصحة جيدة، مما يجعله أحد المشروبات الأكثر استهلاكًا في جميع أنحاء العالم.

والحليب هو سائل أبيض تنتجه الغدد الثديية للثدييات، بما في ذلك البشر، وذلك لإطعام نسلها قبل أن تكون جاهزة لتناول الطعام الصلب.

ويحتوي حليب البقر على الكثير من العناصر الغذائية القيّمة، ويمكن أن يقدم مجموعة من الفوائد الصحية، أبرزها:

توفير الكالسيوم الذي يمنع هشاشة العظام.

ومع ذلك، فإن بعض الأشخاص لا يستطيعون هضم اللاكتوز؛ لأنهم لا ينتجون ما يكفي من الإنزيم المعروف باسم اللاكتاز.

العناصر الغذائية داخل كوب من حليب البقر

كل الحليب الذي تنتجه الحيوانات يحتوي على الكربوهيدرات والبروتين والدهون والمعادن والفيتامينات ولكن المكون الرئيسي له هو الماء، والذي يخفف الحليب ويسمح بإفرازه من الجسم؛ بدون ماء سيكون من المستحيل خروج الحليب، ويحتوي حليب البقر على كمية مماثلة من الماء للحليب البشري بنسبة تقترب من 87 في المائة.

يتضمن حليب البقر أيضًا نسبة عالية من الكربوهيدرات، والتي تسمى في حليب الثدييات بشكل عام، اللاكتوز، ولكي يتم هضم اللاكتوز، يجب تقسيمه في الأمعاء عن طريق إنزيم لاكتاز إلى جلوكوز أحادي السكريات ومكوناته. يمكن للجلوكوز بعد ذلك توفير الطاقة للحيوان الصغير.

ولكن كثير من الناس غير قادرين على استهلاك حليب البقر ومنتجات الألبان لأنهم غير قادرين على هضم اللاكتوز بعد الفطام. معظم الأطفال يمتلكون إنزيم اللاكتاز ويمكنهم بالتالي هضم اللاكتوز، لكن هذه القدرة تضيع لدى العديد من الأشخاص بعد الفطام (عادة بعد سن الثانية).

من مكونات حليب البقر الأساسية أيضاً البروتين الذي يوفر الطاقة، وهو ضروري لنمو وإصلاح الأنسجة في الجلد والعضلات، ويحتوي حليب البقر على بروتين من نوع الكازين، ويشكل حوالي 80 في المائة من إجمالي محتوى البروتين.

حليب البروتين ندى سادة 320 مل
بروتين ندى سادة بدون اضافة سكر
للمزيد
السعرات الحرارية في حليب البروتين ندى سادة
حليب فريش المراعي بنكهة الفراولة 360 مل
حليب الفراولة الطازج
للمزيد
السعرات الحرارية في حليب فريش المراعي بنكهة الفراولة
حليب الشوكولاتة فريش المراعي 360 مل
حليب دبل شوكولاتة منزوع الدسم جزئياً
للمزيد
السعرات الحرارية في حليب الشوكولاتة فريش المراعي
جبنة فيتا كاملة الدسم نادك 100 جم
جبنة فيتا بيضاء طبيعية وشهيّة من نادك
للمزيد
السعرات الحرارية في جبنة فيتا كاملة الدسم نادك
بوك مكعبات جبنة الفيتا الفاخرة 100 جم
العلبة تحتوي على مصفاة لحفظ النكهة
للمزيد
بوك مكعبات جبنة الفيتا الفاخرة 200 جم

كما تعد الدهون، عنصر رئيس في حليب البقر، وهي تركيبة معقدة من الدهون تسمى الدهون الثلاثية، حيث يوجد أكثر من 400 من الأحماض الدهنية المشبعة والغير مشبعة في حليب البقر، بنسبة (65 في المائة) من النوع المشبع، وحوالي 30 في المائة من النوع غير مشبع.

من العناصر الأساسية الموجودة في حليب البقر؛ المعادن والفيتامينات التي تشمل الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم والفوسفور وكلوريد والزنك والحديد (وإن كان بمستويات منخفضة للغاية) والسيلينيوم واليود وكميات ضئيلة من النحاس والمنغنيز.

أيضًا تشمل الفيتامينات الموجودة في حليب البقر الريتينول، الكاروتين، فيتامين E، الثيامين، الريبوفلافين، النياسين، فيتامين B6، فيتامين B12، الفولات، البانتوثينات، البيوتين، فيتامين C وكميات ضئيلة من فيتامين (FSA .

على الرغم من أن حليب البقر يحتوي على جميع هذه العناصر الغذائية ، فمن المهم أن نلاحظ أن هذه الفيتامينات تحتوي على مستويات منخفضة للغاية.

علاوة على ذلك، فإن المحتوى المعدني غير متوازن تمامًا مع الكيمياء الحيوية البشرية بحيث يصعب علينا امتصاص الكميات المثلى المطلوبة للصحة.

وفيما يتعلق بالألياف الغذائية، فحليب الأبقار خالي تمامًا من الألياف.

ويمكن توضيح ما تحتويه كوب متوسط الحجم 244 جرام من حليب البقر بالشكل الآتي: 8 غرام من البروتين – وهو ما يعد أكثر من بيضة مسلوقة – إلى جانب 300 ملغ من الكالسيوم لبناء العظام و 400 ملغ من البوتاسيوم.

و 12 جرام من سكر اللاكتوز الطبيعي، كما يتضمن كل كوب حليب 110 سعر حراري، و 2.5 جرام من الدهون (1.5 غرام من الدهون) ، 12 جرام كربوهيدرات، 12 جرام من السكر.

الفارق بين الحليب الكامل الدسم وخالي الدسم

حليب البقرة، إذا تُرك بعد غليه، فسوف ينفصل مع القشدة في الأعلى، وتقليديًا، يمكن إزالة هذه الطبقة من (القشدة) أو الكريمة يدويًا، وكان يُطلق على اللبن الناتج، اللبن الخالي من الدسم.

وتتضمن التكنولوجيا الحالية، القدرة على إنتاج حليب مخفّض الدهون من خلال فصل الحليب كامل الدسم باستخدام فواصل طرد مركزي عالية السرعة، وإنتاج تيار حليب خالي الدسم بأقل من 0.1 ٪ من الدهون.

ثم يتم بعد ذلك إعادة دمج بعض تيار الكريمة مع تيار الحليب منزوع الدسم لإعطاء اللبن المحتوى الدهني، ثم يتم تجانس هذا الحليب لضمان توزيع الكريم بشكل موحد في كريات دقيقة في جميع أنحاء الحليب. يظل مستحلب الدهون في الحليب مستقرًا لفترة الصلاحية للمنتج.

ويمكن للأطفال والكبار شرب حليب البقر كامل الدسم، فهو نفس حليب البقر قليل الدسم إلا أنه يحتوي على نسبة عالية من الدهون.

من المهم أيضًا أن يحصل الإنسان على الدهون في نظامه الغذائي من أجل النمو والتطور الصحي، ولكن إذا كان يعاني من زيادة مفرطة في الوزن أو لديه تاريخ عائلي من السمنة أو ارتفاع الكوليسترول في الدم أو الدهون الثلاثية أو أمراض القلب والأوعية الدموية، فيجب تناول حليب البقر قليل الدسم.

أهمية حليب البقر الصحية

يحتاج الإنسان في مرحلة النمو إلى الديد من الفيتامينات والمعادن مثل فيتامين (د) والكالسيوم لبناء عظام قوية، وحليب البقر المدعوم بفيتامين (أ) و (د) أفضل طريقة للحصول على هذا النوع من الفيتامينات.

ويحتاج الإنسان إلى نظام غذائي متوازن ومتنوع. يمكن أن يكون حليب البقر المدعوم بفيتامين (أ) و (د) جزءًا من هذا النظام الغذائي، ولكن ليس الشيء الوحيد، حيث يوصي الأطباء بتناول ما بين 16 إلى 24 أونصة ما يعادل (2 إلى 3 أكواب) من حليب البقر المدعوم بفيتامين (أ) و (د) يوميًا لتلبية احتياجات الكالسيوم.

قد يختلف التركيب الغذائي في اللبن تبعًا لعوامل مثل سلالة البقرة وعمرها وتكوين العلف، إلا أنها في النهاية لها العديد من التأثيرات الواضحة على صحة الإنسان.

أبرزها على الإطلاق توفير الكالسيوم، حيث تشير التقديرات إلى أن منتجات الألبان تساهم في أكثر من 72٪ من الكالسيوم الغذائي في الولايات المتحدة (هوث وآخرون ، 2006)، حيث يعتبر الكالسيوم معدنًا مهمًا للحفاظ على صحة العظام المثلى (Bonjour et al. ، 2009)، كما أن حليب البقر عنصر أساسي في مسارات التمثيل الغذائي الرئيسية، والتي تؤدي إلى تقلص العضلات الهيكلية (Cheng and Lederer ، 2008).

الفوائد الصحية لتناول حليب البقر

يوجد العديد من الفوائد الصحية التي يمكن الحصول عليها عند تناول حليب الأبقار، منها:

  1. يعد حليب الأبقار مصدر جيد للبروتين ذو الجودة العالية، والذي يعد ضروريًا للعديد من الوظائف الحيوية في الجسم، بما في ذلك النمو والتطور والإصلاح الخلوي وتنظيم جهاز المناعة، ويعتبر الحليب “بروتينًا كاملاً”، بمعنى أنه يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية الضرورية لجسمك لتعمل على المستوى الأمثل.
  2. يرتبط شرب الحليب بانخفاض خطر فقدان العضلات، كما يعمل شرب الحليب على زيادة كتلة العضلات لكامل الجسم وتحسين الأداء البدني لدى كبار السن.
  3. يرتبط شرب الحليب منذ فترة طويلة بالعظام الصحية، ويرجع ذلك إلى احتوائها على مزيج قوي من الكالسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والبروتين وفيتامين K2، وكل هذه العناصر الغذائية ضرورية للحفاظ على عظام قوية وصحية، ويتم تخزين حوالي 99 ٪ من الكالسيوم في الجسم في العظام والأسنان.

وقد ربطت الدراسات بين حليب الأبقار بانخفاض خطر الإصابة بهشاشة العظام والكسور ، خاصة في البالغين الأكبر سنًا.

  1. يساعد شرب الحليب على منع زيادة الوزن، وقد ربطت العديد من الدراسات بين تناول اللبن وتقليل خطر الإصابة بالسمنة.

ومن المثير للاهتمام، أن هذه الفائدة كانت مرتبطة فقط بالحليب الكامل الدسم، حيث وجدت دراسة أجريت على 145 طفلاً يبلغون من العمر ثلاث سنوات أن ارتفاع استهلاك الدهون في اللبن مرتبط بانخفاض خطر السمنة لدى الأطفال.

يحتوي الحليب على مجموعة متنوعة من المكونات التي قد تسهم في فقدان الوزن ومنع زيادة الوزن، حيث يساعدك المحتوى العالي البروتين على الشعور بالشبع لفترة أطول ، مما قد يمنع الإفراط في تناول الطعام.

وقد أظهرت الدراسات أن المستويات العالية من الكالسيوم الموجودة في حليب الأبقار تعزز تحلل الدهون وتمنع امتصاص الدهون في الجسم.

حليب البقر والأطفال
حليب البقر والأطفال

حليب البقر والأطفال

ربما قد سمعت أن الأطفال ـ أقل من عام ـ غير مسموح لهم بتناول حليب البقر، بحجة أن حليب البقر لا يوفر ما يكفي من بعض العناصر الغذائية. أيضًا، من الصعب على طفلك هضم البروتين والدهون في حليب البقر.

ولكن في المقابل فإنه من الآمن منح الطفل الذي يبلغ من العمر سنة أو سنتين حليب البقر كامل الدسم فقط، وذلك لأن الدهون في اللبن الكامل ضرورية لدماغ طفلك النامي. بعد عامين، يمكن للأطفال شرب الحليب قليل الدسم أو حتى الحليب الخالي من الدسم إذا كانوا يعانون من زيادة الوزن.

بعض الأطفال لديهم مشاكل من شرب حليب البقر. على سبيل المثال قد تسبب حساسية الحليب

  • ألم البطن أو التشنج
  • أو الاستفراغ والغثيان، أو الإسهال

يمكن أن تسبب الحساسية الشديدة نزيفًا في الأمعاء يمكن أن يؤدي إلى فقر الدم، ويجب التنويه في هذا الإطار إلى أنه حوالي من 1 إلى 3 ٪ من الأطفال دون سن العام، لديهم حساسية من الحليب، وهو أقل شيوعًا عند الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن سنة إلى 3 سنوات.

ويحدث الانتفاخ والإسهال لدى الأطفال عند شرب حليب البقر بسبب عدم تحمل اللاكتوز، فعندما لا تصنع الأمعاء الدقيقة كمية كافية من إنزيم اللاكتاز، لا يستطيع الطفل المصاب بعدم تحمل اللاكتوز هضم اللاكتوز، وهذا نوع من السكر الموجود في الحليب ومنتجات الألبان الأخرى يمكن أن يسبب الانتفاخ والإسهال.

وإذا كان طفلك يعاني من إحدى هذه المشكلات، فقد يوصي الطبيب بحليب الصويا، أو يمكن للطفل الحصول على ما يكفي من البروتين والكالسيوم.

المخاوف والاحتياطات من تناول حليب البقر

يمكن أن يؤدي الإفراط في استهلاك البوتاسيوم أو الفوسفور، وكلاهما موجود في مستويات عالية في الحليب، أن يؤذي من يعاني كليتهم بشكل كامل. إذا لم تتمكن الكليتان من إزالة البوتاسيوم الزائد أو الفسفور من الدم، فقد يكون ذلك سببًا لوفاتهم.

أيضًا من تحذيرات تناول حليب البقر بشكل مُفرط، أن الاستهلاك المُفرط للكالسيوم أمر نادر الحدوث، ولكن يمكن أن يسبب آثار جانبية غير مرغوب فيها مثل الإمساك، الحصى بالكلى، أو الفشل الكلوي.

قد يزيد الكالسيوم الزائد أيضًا من خطر ترسب الكالسيوم في الشرايين، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب ، خاصةً عندما يكون تناول المغنيسيوم منخفضًا.

في حين أن الكالسيوم وفيتامين (د) بحليب البقر يمكن أن يفيدان صحة العظام، إلا أن هناك بعض الأدلة على أن البروتينات الحيوانية في النظام الغذائي، يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على صحة العظام من خلال التسبب في سحب الجسم للكالسيوم من العظام لاستعادة مستويات الحموضة في الدم المثلى.

أضرار تناول حليب البقر

صحيح أن هناك الكثير من الفوائد الصحية التي يكتسبها الإنسان بفضل شرب حليب الأبقار الطازج، إلا أن الأمر لا يخلو من بعض المشكلات الصحية التي يتسبب فيها تناول حليب الأبقار، ومنها:

  • التسبب في هشاشة العظام

حيث تنتج البروتينات الحيوانية الحمض عندما يتم تكسيرها، والكالسيوم هو محايد حمضي ممتاز، من أجل تحييد الأحماض وطردها، يتعين على أجسامنا استخدام الكالسيوم الذي يحتويه الحليب، لذلك كل كوب من الحليب الذي نشربه يرشح الكالسيوم من عظامنا. لهذا السبب وجدت دراسة طبية أن الأشخاص الذين يستهلكون معظم حليب البقر لديهم معدلات كسر عظام أعلى بكثير من أولئك الذين يشربون القليل من الحليب.

  • سرطان البروستاتا

تم ربط تناول الحليب والجبن بزيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

  • حب الشباب

في دراسات متعددة، ارتبط استهلاك جميع أنواع “منتجات” الألبان بزيادة انتشار وشدة حب الشباب لدى كل من الأولاد والبنات.

  • زيادة مستويات الكوليسترول

يمكن أن تحتوي حصة واحدة من الحليب على ما يصل إلى 24 ملغ من الكوليسترول الذي يضر بالقلب.

  • التسبب في سرطان المبيض

أظهرت دراسة سويدية أن النساء اللائي تناولن أربع حصص أو أكثر من “منتجات” الألبان كل يوم كن أكثر عرضة للإصابة بسرطان المبيض.

  • الحصول على مضادات حيوية من خلال الحليب

يتم حقن الأبقار غالبًا بالمضادات الحيوية لإبقائها على قيد الحياة وإنتاج الحليب في ظروف المزرعة القذرة.

  • زيادة الدهون المشبعة

يمكن أن تحتوي الوجبة الواحدة من الحليب كامل الدسم للأبقار على أكثر من 20 في المائة من البدل اليومي الموصى به من الدهون المشبعة. إذا كنت تستهلك ثلاث حصص من الحليب كامل الدسم ، فأنت بالفعل تبلغ 60 في المائة لهذا اليوم، قبل تناول أي طعام آخر.

  • زيادة الوزن

أظهرت دراسة شملت أكثر من 12000 طفل أنه كلما زاد عدد الحليب الذي شربوه، زاد الوزن الذي اكتسبوه – واللبن الخالي من الدسم بنسبة 1 في المائة بالفعل أدى إلى زيادة الوزن أكثر من شرب 2 في المائة من الحليب كامل الدسم.

  • زيادة مستويات الصوديوم

يمكن أن يحتوي لبن الأبقار على ما يصل إلى 400 ملغ من الصوديوم لكل أوقية.

الكمية الموصى بتناولها من حليب البقر

توصي وزارة الزراعة الأمريكية بكميات الألبان اليومية التالية للأطفال والشباب:

من سنتين إلى 3 سنوات: 2 كوب بما يعادل (480 مل)

من 4 إلى 8 سنوات: 2.5 كوب بما يعادل (600 مل)

من تسعة إلى 18 عامًا: 3 أكواب بما يعادل (720 مليلتر)

ولكن وفقًا لتوصيات بعض الدول؛ مثل كندا والسويد والدنمارك، يمكن إدخال حليب البقر للأطفال من سن 9 إلى 10 أشهر.

السبب الرئيسي لتأخير التقديم هو منع نقص الحديد لأن حليب البقر هو مصدر حديدي فقير، وتشير إحدى الدراسات، إلى أن تناول الحليب بشكل أساسي فوق 500 مل / يوم بسبب نقص الحديد.

كما حذرت دراسات أخرى من أن تناول حليب البقر يمكن أن يؤثر على خطر الإصابة بالسمنة وضغط الدم في وقت لاحق.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock